تُعد مراكش أو كما تُسمى بالمدينة الحمراء واحدة من أهم وجهات السياحية في المغرب وأكثرها مثالية للباحثين عن أجواء تُراثية شرقية يفوح منها عبق الأصالة والتاريخ العريق، فضلًا عن طبيعتها الخلّابة وجمالها المغربي الساحر الذي يجمع بين جمال الحاضر وروعة الماضي.

ولعُشاق مدينة مراكش نُقدّم جولة تعريفية قصيرة نُلقي الضوء من خلالها على أشهر الماثر التاريخية بمراكش المُوصى بزيارتها عند السفر إلى المغرب، لعلها وجهتكم القادمة.

 

مآثر مراكش

 

افضل فنادق مراكش

تتمتّع مراكش كمدينة تاريخية عريقة بعدد من افضل فنادق المغرب التي تجمع الكلاسيكية الشرقية التُراثية للمدينة بالحداثة والأناقة الغربية، وتتميّز الفنادق المراكشية بمستوى خدماتها الراقي ومرافقها التي تُلبي مُختلف رغبات واحتياجات النُزلاء مع أسعار مُتفاوتة تُناسب تفاوت الميزانيات، ومن افضل فنادق مراكش ما انتقيناه لكم عبر هذا التقرير .. اقرأ المزيد

 

الماثر التاريخية بمراكش

 

اهم مآثر مدينة مراكش المغربية

تمتلك مدينة مراكش المغربية كمدينة تاريخية عريقة العديد من المعالم الأثرية الجاذبة للأنظار والتي تستقطب ملايين من السُيّاح من مُختلف بقاع العالم عند زيارتهم للملكة، ومن أهم مآثر مراكش المغرب:

 

سور مراكش دكالة

هو أحد أهم الماثر التاريخية بمراكش إذ تمتلك مدينة مراكش بجانب هذا السور العديد من الأسوار العتيقة التي تم بنائها من التراب المدكوك بطول 9 كم والتي كان الغرض من بناءها جميعاً حماية المدينة والدفاع عنها ضد هجمات الأعداء، ويرجع عهد هذه السور للمراحل الأولى من تاريخ المدينة وتحديدًا خلال العامين 1126 و1127.

 

افضل الماثر التاريخية بمراكش

 

 

باب دكالة

أحد أهم المعالم الأثرية المُميِّزة لمراكش بعد أسوارها العتيقة، حيث تمتلك المدينة التاريخية العتيقة العديد من البوابات التي يرجع تاريخها لعهد الدولة المُوحّدية.

ويُعد باب دكالة من أشهر الأبواب الرئيسية الباقية من عهد مراكش القديم، ويقع غرب أسوار مراكش مؤديًا لجامع دكالة التاريخي العظيم، ويتميّز باب دكالة ببرجيه اللذيّن يربطهما ممر يقود إلى وسط مراكش القديمة.

 

اهم الماثر التاريخية بمراكش

 

 

باب غمات

ثاني أهم وأشهر أبواب مراكش الأثرية وأهم الماثر التاريخية بمراكش بعد باب دكالة والمؤدية لزاوية سيدي بن صالح التاريخية وللأبراج الشرقية المُتاخمة لأسوار مراكش.

 

اهم مآثر مدينة مراكش النغرب

 

 

قصر الباهية

أشهر الماثر التاريخية بمراكش على الإطلاق وأكثرها شعبية وجذبًا لأنظار السُيّاح الوافدين لزيارة المملكة من مُختلف بقاع العالم لما يتمتّع به من تصميم معماري رائع لم تهزمه عوامل الزمن والمناخ رغم قسوتها وموقع حيوي مُتمركّز في وسط المدينة .. اقرأ المزيد

 

مآثر مدينة مراكش

 

قصر البديع

من مآثر مدينة مراكش المُصنّفة في المراجع التاريخية القديمة كأحد عجائب الدنيا المعمارية لما يتميّز به من تصميم معماري بديع كاسمه يُعتمد على الزخارف الجبسية والأعمدة الخشبية الملونة المنقوشة بماء وورق الذهب مع الشواهد الرخامية .. اقرأ المزيد

 

الماثر التاريخية بمراكش

 

قصبة مراكش

أحد أهم الماثر التاريخية بمراكش التي يرجع تاريخها لعهد مملكة المُوحّدين بالمغرب حيث أسسها الخليفة يعقوب المنصور بهدف تسوير المدينة وحمايتها، وقد كانت القصبة المُوحّدية المراكشية تتميّز بأبوابها المُتعددة التي تهدّم واختفى بعضها بفعل عوامل الزمن وأحداثه وعوامل المناخ، فلم يبق منها سوى باب أكناو الذي لايزال مُحافظًا على مظهره إلى حد كبير حتى وقتنا هذا ويتميّز بقوسه المُشيّد والمُزخرف بفن وإتقان.

 

مآثر مدينة مراكش

 

 

قبة المرابطين

من مآثر مراكش التي يتم التعامل معها كامتداد لمسجد ومدرسة ابن يوسف جنوب المدينة التاريخية القديمة، وتتخذ القبة المُرابطية هيئة مُستطيلة الشكل وتتميّز بواجهتها الخارجية المُزخرفة بالأقواس والنجمات السُباعية المُتقنة، والأقواس المُفصصة التي تُزيّن الجهتين الشرقية والشمالية وحدوات الحصان المُقوّسة التي تُزيّن الجهتين الجنوبية والغربية.

جدير بالذكر أن الطراز المعماري للقبة ونقوشها وزخارفها الفنية الرائعة مُستمدة من فنون وثقافة دولة المُرابطين التي حكمت مراكش خلال القرن 12.

 

الماثر التاريخية بمراكش

 

 

مدرسة إبن يوسف

إحدى أهم الماثر التاريخية بمراكش التي يرجع تاريخها لعهد الدولة المرينية بالمغرب قبل أن يُعيد خلفاء الدولة السعدية بنائها وتطويرها خلال مُنتصف القرن 16 لتُصبح واحدة من المدارس المغربية ذائعة الصيت في مجال العلوم الشرعية والدينية.

وتتميّز المدرسة بموقعها في ساحة ابن يوسف التاريخية على مقرُبة من القبة المُرابطية بالمدينة العتيقة، إلى جانب تصميمها المعماري الرائع الذي يتميّز بقبة جبسية مُزخرفة، حوض للوضوء وقاعة للصلاة تنتشر خلالها أعمدة رخامية ومكتبة للطلبة والدارسين، مع ساحة ذات أروقة وغرف تدريس بالطابق العلوي.

 

مآثر مدينة مراكش المغرب

 

 

جامع الفنا

من أشهر مساجد المغرب الأثرية وساحته أحد أهم مآثر مراكش التاريخية والترفيهية في الوقت ذاته، فبعد أن تُقيم صلاتك في المسجد العتيق ذي الطراز الرائع اللافت للأنظار يُمكنك زيارة الساحة الشهيرة ومُشاهدة عروض السحرة ومُروّضي الثعابين والاستماع لأروع القصص والمقطوعات الموسيقية والغنائية التُراثية المُستمّدة من الثقافة المغربية، مع تناول الأطعمة والمشروبات الشعبية التي تُوّفرها المقاهي المُطلّة على الساحة مساءً.

 

الماثر التاريخية بمراكش المغرب

 

 

جامع الكتبية

من الماثر التاريخية بمراكش التي حازت على شهرة وصيت سياحي بفضل قُربها من ساحة جامع الفنا بوسط المدينة القديمة مع تصميمها المعماري الرائع الذي يُشبه مسجد القرويين بمدينة فاس المغربية والمُستمّد من الفن والثقافة المُوحّدية، حيث يتميّز المسجد بقبابه الخمس وساحة صلاته المُستطيلة والتي تضم 17 رواق تؤدي جميعها للقبلة.

جدير بالذكر أن مسجد الكتبية تم بنائه ثم تطويره قبل وخلال منتصف القرن 12 على أطلال قصر الحجر المُرابطي وبالقرب من سوق الكتب.

 

مآثر مراكش بالمغرب

 

 

قبور السعديين

من المعالم الأثرية في مراكش المغرب التي تجذب آلاف السُيّاح لزيارتها بتصميمها الفريد العائد لعصر الدولة السعدية، وتتميّز مقابر الأسرة المالكة السعدية القريبة من قصبة مراكش بضريحها ذي الجناحين المُنقسميّن إلى 3 قاعات .. اقرأ المزيد

 

مآثر مدينة مراكش

 

مقالات قد تهمك ايضاً عن السياحة في مراكش

افضل 10 فنادق في مراكش المغرب موصى بها

افضل 10 اماكن سياحية في مراكش المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *