السياحة في غرداية

مدينة غرداية جوهرة الجزائر، ومدينة القصور السبع ذات الهندسة المعمارية الفريدة، بين موقعها الجغرافي، تقاليدها ذات الطابع المُميّز، وتاريخها الثري، جعلوها قطبًا سياحيًا صحراويًا بامتياز، تمتلك غرداية سياحة بمذاقٍ خاص، فتتسّم بجمال الطبيعة بألوانها الخلّابة بين الجبال الشامخة وأشجار تُزيّن أراضيها.

فعند السير بين أزقّة قصورها العتيقة ينبهر السائح لجمال سحرها الآخاذ، كما تضم الكثير من المناطق الأثرية المُدرجة ضمن قوائم التُراث الإنساني العالمي حسب تقييم منظمة اليونيسكو لها، كل هذا وأكثر في واحدة من أعرق مدن السياحة في الجزائر

مخيم الهدارة

في مُخيّم الهدارة تُقدّم مدينة الرمال والجمال الطبيعي غرداية سياحة ذات طابع فريد، والذي يُتيح العديد من الأنشطة المُمتعة للسُيّاح، ومن بينها التزلج على الرمال الذهبية، التجول على ظهور الجمال، وركوب دراجات الدفع الرباعي في أجواء مُفعمة بالمرح والإنطلاق، مع إطلالات خلّابة تمزج بين الرمال المُمتدة والمساحات الخضراء الرائعة، كما يُمكنك الاسترخاء في أحد الخيام التي يُوّفرها المُخيّم مع تناول وجبة شهيّة من المأكولات المحلية.

 

السياحة في غرداية

 

سهل وادي ميزاب

يعود تأسيسه إلى ما يزيد عن ألف سنة، وصنفته منظمة اليونيسكو كواحد من ضمن مواقع التُراث الإنساني العالمي، ولزيارة هذه المنطقة المُميّزة يتم تنظيم جولات جماعية باصطحاب مُرشد ليساعد السُيّاح في اكتشاف كنوز البلاد، والاستمتاع بمُشاهدة معالمها التاريخية وهندستها المعمارية الفريدة من نوعها عبر العالم، التي تتمثل في الأضرحة، المساجد، والمنازل ذات الطراز الواحد.

 

مدينة غرداية

 

قصور غرداية

القصور هي من أكثر من يميز السياحة في غرداية، حيث يرجع تاريخها إلى العصر الحجري التي تشهد عليه النقوش الصخرية، وببداية الفترة الإسلامية اشتهرت بالتجمعات السكنية على شكل قصور عتيقة مُوّحدة في شكلها، تصميمها وألوانها المُتجانسة، مما جعل هذه المدينة تتميّز عن باقي المدن الجزائرية، المعروفة بعُمرانها وقصورها.

وفي سهل وادي ميزاب في مدينة غرداية ، تم إدراج قصورها الخمس ضمن قائمة التُراث العالمي، وهم قصر بني غرداية، بنورة، العطف، وكذلك قصر مليكة وقصر بني يزقن، والتي يعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الحادي عشر.

 

مدينة غرداية

 

مساجد غرداية

تتمتّع ولاية غرداية بالكثير من المساجد العتيقة التي تأتي في مُقدمة كل مدينة من مدنها كخط دفاع لها، أما تكوينها الداخلي فهو في غاية البساطة والإنسيابية، ولا يوجد نقوش أو زخارف على جُدرانها، أما المئذنة فترتقع فوق البيوت المُتلفّة حوله بصورة دائرية، ومن بين مساجد المدينة مسجد عتيق، مسجد المنارة الكبير، ومسجد بنورة، والعديد من المساجد التاريخية في غرداية.

 

غرداية سياحة

 

حديقة حيوانات سفينة نوح

واحد من أهم الأماكن شعبية في المدينة، والأولي من نوعها في ولاية غرداية ، فهي الملاذ الأعظم للعائلات من سُكّان المدينة والمُدن المُجاورة لها، والتي يدل اسمها على أنها تضم أعداد كبيرة من الحيوانات الأليفة والمفترسة، الطيور، والزواحف، بمُختلف أنواعها، والتي تُتيح لك جولة رائعة بين أرجائها، فلا يفوتك زيارة هذه الحديقة المُميّزة.

 

ولاية غرداية

 

سوق غرداية القديم

يُعتبر السوق القديم ناقل للحضارة وثقافة البلاد، يتميّز بهندسته المعمارية وتصميمه الرائع وكأنك تعود إلى قرون خلت، فقد تم تأسيسه عام 1884 ميلاديًا، وقد كان مُنذ القدم قِبلة للقوافل التجارية المحلية، والأجنبية، هذا السوق لا يُعد وجهة لأهل غرداية فحسب ، بل يستقطب سنويًا ملايين من الزوّار من مُختلف الولايات الجزائرية ومن السُيّاح الوافدين من الخارج، حيث يجدون به ضالتهم فيمنحهم فرصة للتعرف عن قُرب على حضارة ونمط معيشي فريد من نوعه.

كل شئ تقليدي يُباع في هذا السوق، ولا سيّما نسيج الزرابي، الفرش، والسجاد المصنوع من الصوف، بجانب أعمال النحاس، الفخار، والمصنوعات الجلدية.

 

السياحة في ولاية غرداية

 

حمامات زلفانة مياه معدنية

واحدة من ينابيع المياه الحمّوية، وتُعد من أشهر معالم المدينة، ومن خلالها تُقدّم غرداية سياحة علاجية، لما يُميّز هذه الحمامات من مياه ذات خواص قادرة على شفاء بعض الأمراض، كما يأتي لها الزوّار بغرض الاستجمام  والراحة، لينعموا بكل ما يُقدَّم لهم من خدمات وإقامة مُريحة.

 

ولاية غرداية سياحة